قصة الأستاذ جربوع وفصل اللغة الإنجليزية

classroomقصة مضحكة كتبها شاب مصري عاش صغيراً في السعودية

سافرت إلى السعوديه صغيراً منذ كنت فى الصف الثالث الإبتدائى مع الوالد يرحمه الله.

بدأنا فى الصف الأول الإعدادى دراسة اللغة الإنجليزية.

كان الطلبة السعوديون يعتبرون اللغة الإنجليزية شيئاً شيطانياً لا يمكن فك طلاسم شره وسحره، وكان يدعم ذلك بعض الفتاوى التى ترى بحرمة دراسة هذه اللغة باعتبارها لغة الكفر.

تجاوزنا الصف الأول والثانى الإعدادى ومعظم الطلبة لا يعرفون نطق الحروف أساساً، كان الأمر مختلفا بالنسبة لى ببساطه لأن والدي يُدرس اللغة الإنجليزية فى المعاهد العليا وهو خريج كلية الأداب قسم اللغة الإنجليزية.

عندما وصلنا إلى الصف الثالث الإعدادى تولى تدريسنا أستاذ سعودى نراه لأول مرة، كان إسمه له وقع عجيب فقد كان إسمه الأستاذ (جربوع الجربوع). والجربوع عائلة سعوديه معروفة.

تخيلوا أستاذا للغة الإنجليزية إسمه (جربوع)!

المهم أن استاذنا كان عائداً لتوه من بعثة فى الولايات المتحدة لدراسة أحدث أساليب تعليم الإنجليزية.

دخل إلى الفصل قائلاً:
Good Morning every body

رد عليه أربعة طلاب فقط من أصل 28 طالباً، بينما فغر الباقون أفواههم دهشة!

حاول المسكين أن يستمر فى مخاطبة الفصل بالإنجليزية، فلم تنقض خمس دقائق حتى صرخ بصوت كهزيم الرعد (وراكم ماتردون يا الثيران)!

فقال أحد الطلبة – وكان مشهوداً له بشدة الغباء – (حنا ما ندرى وش تقول)

كانت هذه نقطة تحول فى فكر الأستاذ جربوع نحو تعليم الإنجليزية، فقد أخذ على نفسه عهداً أن يعلم الطلبة بأسلوب جديد.

دخل الحصة التالية حاملاً عصا تشبه عصى عساكر الأمن المركزى، وبدأ بتعليم الحروف فطلب منا أن نذاكر الحروف السته والعشرين خلال إسبوع، على أن يعقد لنا إختباراً بعد ذلك.

finansit2012-1465074800

فى يوم الإختبار صاح:

(A)

كتب من شاء الله لهم ذلك الحرف الصعب فى أوراقهم

ثم قال (B)

هنا خرجت عشرة أصوات فى نفس الوقت تسأل:
أم كرش ولا أم كرشين؟

هكذا علمهم الأسبقون أن أم كرش (P) وأم كرشين (B)

هنا أصيب الأستاذ جربوع بلوثة مفاجئة، وانهال بالعصا ضرباً على رؤوس الجميع وهو يزعق بصوته الجهورى:
(والله لأدبغكم دبغ) .. يقصد (حيهرينا ضرب)

أصر الأستاذ جربوع على تعليمنا تصريف الأفعال فى اللغة الإنجليزية.

وكانت الطريقة أن يعطينا 10 أفعال وتصريفها فى حصة ويتم (التسميع) فى الحصة التالية.

وكانت الحصة التالية حصة تعذيب يشيب لهولها الولدان!

good_morning_teacher-1

فقد كان الأستاذ جربوع يدخل إلى الفصل مندفعا دون أى مقدمه وعصاه مرفوعة لأقصى حد فوق رأسه، ويصرخ فى أول طالب من اليمين:
(Break)
وهنا يصرخ الطالب مثل العساكر الذين يؤدوون التحية العسكرية:
(Break Broke Broken)

فإن لم يقلها صرخ الأستاذ جربوع:
Haaaands
فيفتح الطالب ذراعيه ويناولة الأستاذ ضربتين مهولتين، يتركان يديه قاعاً صفصفاً لاترى فيهما عوجاً ولا أمتاً.

كان غالبية الطلبة يستعدون للحفلة (أقصد الحصة) ليس بالحفظ ولكن بفرك أيديهم بشده لتكون ساخنة إستعدادا للضرب، لأنه من المستحيل أن يحفظوا كلمات لا يستطيعون قراءتها أصلاً.
وكان لا ينجو من الضرب سوى 5 أو 6 طلاب فقط على أحسن تقدير.

فى صبيحة يوم لا ينسى دخل الأستاذ جربوع إلى الفصل،
وصرخ فى وجهى:
(Speake)
فقلت بأقصى قوتى
Speak ..Spoke..Spoken

فتركنى وتوجه للطالب التالى وكان طالباً سورياً،
فما أن وقف حتى إرتعد وكاد أن يغمى عليه،
فصرخ فيه الأستاذ لمعرفة ما به:
إيش فيك ؟

فصاح الطالب بأقصى قوته:
إيشفيك إشفوك إشفوكن

إحمر وجه الأستاذ جربوع وصمت للحظة مذهلة وخيل إلىَّ أنه سينفجر، ولكنه ألقى بالعصا وإستدار خارجا من الفصل!
ولم أشاهده أبداً بعد ذلك اليوم، من هول هذه الصدمة !!

إذا أعجبتك القصة فلا تتردد في مشاركتها مع أصدقائك

لمزيد من القصص القصيرة وحكايات قبل النوم المصورة للأطفال، فضلاً الاشتراك في صفحة قصة دوت كوم على “فيس بوك”.

https://www.facebook.com/Kessah5/

مشاركةShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+

قصص أخرى جميلة 👍

2 تعليقان

  1. يقول غير معروف:

    😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂

  2. يقول بدر الدين:

    رائع 😁😁😁😁😁😅😅😅😅

اترك رد