قصة الذئب شرشر والديك الشجاع

قصة الذئب والديك هي قصة قصيرة مصورة للأطفال عن أهمية مرافقة الصغار لوالديهم وعدم الابتعاد عنهم.. يجب على الأم أن تحكي مثل هذه القصص لأبنائها الصغار أكثر من مرة لتتفادى حدوث المشاكل منهم عند الخروج بصحبتهم إلى السوق أو الحديقة أو الأماكن العامة.

قصة الذئب شرشر والديك الشجاع – حكاية قبل النوم

خرج الديك مع أولاده الكتاكيت الصغار للبحث عن طعام.

فَرِحَ الصغار بالنزهة الجميلة بصحبة أبيهم الديك.

كان الديكُ طيباً وشجاعاً ومحبوباً جداً من جميع الحيوانات في الغابة ما عدا الذئب “شرشر”.

fox

تتبع الذئبُ شرشرَ الديكَ والكتاكيت الصغار، وأخذَ يترقَّبُ فرصةً لخطف كتكوت صغير.

قال الديك:

يا أولادي … لا تذهبوا بعيداً عني حتى لا تتعرضوا للخطر.

لكنَّ الكتكوت “فوفو” لم يسمع كلام أبيه.

ذهب “فوفو” بعيداً ولم ينتبه الديك.

انتهز الذئبُ “شرشر” الفرصة .. وانقض على الكتكوت “فوفو” ليأكله.

the_fox_and_the_rooster_by_slainmonkey-d329o1a

شعر الديكُ بأن خطراً يداهم ابنه فوفو.

وأخذ يبحث عنه حتى وجده بين يدي الذئب.

لم يتفوه الديك بكلمة واحدة .. لكنه هجم على الذئب “شرشر” .. واستخدم منقاره ومخالبه ولقَّنَه درساً قاسياً .. حتى خاف الذئب وهرب.

عاد الكتكوت “فوفو” إلى إخوته فخوراً بأبيه الديك الذي أنقذ حياته..

حذر الديك ابنه “فوفو” من الابتعاد مرة ثانية.

وخجل “فوفو” كثيراً من نفسه.

ووعد بأن يسمع كلام أبيه.

canstock3737124

علم الذئب بوعد الكتكوت لأبيه .. وقرر ألا يهاجمه مرة أخرى.

فالكتاكيت الصغيرة عندما تخرج يجب أن لا تبتعد عن بعضها.

الذئب “شرشر” كان حزيناً جداً .. وعلم أن وحدة الكتاكيت ستمنعها منه.

وقرر مغادرة الغابة للبحث عن كتاكيت جديدة لا تسمع كلمة أبيها.


قصص أخرى جميلة 👍

تعليق واحد

  1. يقول غير معروف:

    يمكن ترجمتها بالفرنسية

اترك رد